Take a fresh look at your lifestyle.

أسباب حدوث الإسهال وطرق علاجه

0

الإسهال هو تعريف طبي لحالة يفرز فيها الجسم البراز السائل الذي يحتوي على محتوى مائي أعلى من المعتاد عبر فتحة الشرج.

في معظم الحالات يعاني البعض من حركات الأمعاء المتكررة. تعرف معظم حالات الإسهال على أنها إسهال حاد قمعي لكنه يمر بعد فترة زمنية معقولة (عادةً بضعة أيام).

عندما يستمر الإسهال ولا تتوقف المشكلة من تلقاء نفسها فقد يكون الإسهال المزمن.

الإسهال ليس مرضًا في حد ذاته بل هو عرض لأمراض أخرى، هناك أنواع مختلفة من الإسهال والتمييز بينها في يساعد في فهم مصدر الإسهال وإعطاء إجابة علاجية دقيقة.

أسباب الإسهال

يتم تشخيص أسباب الإسهال حسب شدة الإسهال ومدته وأشياء أخرى.

يمكن أن يكون سبب الإسهال الحاد الذي يظهر فجأة ويمر بعد عدة ايام هو عدوى فيروسات، أو بكتيريا، أو طفيليات، عادة ما يكون الإسهال الحادا مصحوبًا بحمى وإرهاق جسدي وآلام في البطن وأحيانًا قيء.

ما هي الأسباب الرئيسية لتكرار الإسهال أو الإسهال لفترات طويلة؟

الإسهال هو نتيجة لأسباب مختلفة بما في ذلك ما يلي:

  • العدوى – تحدث معظم حالات الإسهال بسبب بكتيريا أو فيروس وهو عبارة عن إسهال حاد يتعافى منه في خلال أيام قليلة، يشير الإسهال أحيانًا إلى نوع مختلف من العدوى بسبب وجود طفيليات في الجسم أو بسبب استخدام بعض الأدوية (المضادات الحيوية)، والملينات، والمكملات الغذائية. هناك حالات يتفاعل فيها الجسم مع الإسهال نتيجة إضافة أو تغيير الأدوية أو بسبب التعرض للسموم من البيئة.
  • حساسية الطعام أو الشراب – في حالات حساسية الطعام أو عدم تحمله مثل الغلوتين، أو اللاكتوز يحدث اسهال متكرر.
  • مرض التهاب الأمعاء – بعض الناس يعانون من مرض التهاب الأمعاء، مثل مرض كرون والتهاب القولون قد يعانون أيضا من الإسهال المتكرر.
  • أمراض أخرى – يعتبر الإسهال المتكرر أيضًا أحد أعراض مشاكل وأمراض أخرى مثل الأورام السرطانية، وسرطان الأمعاء، أو فرط نشاط الأمعاء، أو اضطراب عصبي.
  • الغدة الدرقية والإسهال – قد يشير الإسهال المزمن إلى عدم انتظام وظيفة الغدة الدرقية.
  • العوامل العقلية – الإجهاد، والقلق، والمواقف العصيبة، والصدمات، والأمراض النفسية الأخرى يمكن أن تسبب الإسهال.
  • يمكن أن يحدث الإسهال المتكرر بسبب ضعف أو اختلال في الجهاز الهضمي، أو جهاز المناعة، والإجهاد، والتوتر، والأمراض المزمنة.
  • النظام الغذائي اللغير صحي يمكن أن يسبب الإسهال أيضًا.

علاج الإسهال

عادة ما يمر الإسهال الحاد من في خلال يومين إلى ثلاثة أيام يتم خلالها تطهير الجسم وشفائه ويكون هذا الإسهال ناتج من العدوى من مصدر بكتيري، أو فيروسي، أو طعام.

  • عند حدوث إسهال حاد يوصى بشرب الكثير من الماء ولكن تجنب الأكل لعدة ساعات.
  • بعد فترة راحة من الأكل يوصى بتناول الطعام الجاف مثل الخبز المحمص، والأرز الأبيض، المطبوخ، والجزر المطبوخ.

اذا استمر الإسهال لفترة طويلة فينصح بإستشارة الطبيب لتشخيص المشكلة وعلاجها، يساعد العلاج الطبيعي على تقوية الجهاز الهضمي وتنظيم وظيفة الأمعاء واستعادة أجهزة الجسم للتوازن.

العلاج المنزلي للإسهال

  • لتخفيف آلام البطن أثناء الإسهال الحاد وتسكينها بالعلاجات المنزلية ، يمكنك شرب منقوع الآس أو الشاي مع ملعقة صغيرة من مسحوق الخروب أو ملعقة صغيرة من الكمون أو منقوع البابونج (بونج) أو الشمر أو قشور الرمان أو النعناع أو الكزبرة. كل هذه الأعشاب لها تأثير مفيد على الجهاز الهضمي وتساعد على تهدئة وتقليل الإسهال.
  • إذا استمر الإسهال وكان الجهاز الهضمي حساسًا ، يوصى أيضًا بتجنب منتجات الألبان والآيس كريم الصناعي والمنتجات التي تحتوي على نسبة عالية من السكر والشوكولاتة والكافيين.
  • هناك طريقة أخرى لوقف الإسهال وهي تناول الأرز الأبيض أو شرب ماء طهي الأرز (يمكنك طهي الأرز بكمية من الماء أكثر من المعتاد وشربه من الماء الذي يُطهى به).

أنواع الإسهال

الإسهال المائي أو الإسهال السائل – يشير الإسهال المائي عديم الرائحة إلى البرد في الطب الصيني. قد تترافق مع عدوى بكتيرية أو فيروسية ، وقد تشير إلى وجود حساسية تجاه بعض الأطعمة.

الإسهال الأخضر – يظهر بعد تناول الكثير من الأوراق الخضراء والمكملات الغذائية بالحديد أو الملونات الغذائية الخضراء. يشير أحيانًا إلى وجود العديد من العصارات الصفراوية داخل الإفرازات ، حيث تمر بسرعة عبر الجهاز الهضمي ولا يتم هضمها جيدًا.

الإسهال المخاطي / الإسهال مع المخاط – سمة من سمات الإسهال الحاد وكذلك الاضطرابات المزمنة مثل مرض التهاب الأمعاء ومتلازمة القولون العصبي.

الإسهال الأسود / الإسهال الداكن – يظهر بعد تناول كميات كبيرة من العنب البري أو العرقسوس الأسود ، أو عند أولئك الذين يتناولون مستحضرات الحديد أو الأدوية المختلفة (مثل “كالابتن”). عندما تظهر رائحة سوداء لزجة ولها رائحة كريهة (وهي حالة تعرف باسم ميلينا) ، يمكن أن يكون هذا دليلاً على حدوث نزيف في الأعضاء الداخلية في الجهاز الهضمي ، ويجب إجراء فحص طبي.

الإسهال الحارق – يشار إليه أيضًا في الطب الصيني باسم “الإسهال الحار” ، ويشير إلى الحرارة الزائدة في الجهاز الهضمي.

الإسهال الدموي / الإسهال الدموي / الإسهال الأحمر – يشير في أفضل الأحوال إلى تناول الكثير من الأطعمة الحمراء – البنجر أو التوت البري أو معجون الطماطم. في حالات أخرى ، قد يشير الإسهال الأحمر إلى الزحار وحمى الجهاز الهضمي والنزيف في الجزء الأخير من الأمعاء أو الشرج. يُعد الإسهال المصحوب بالدم أيضًا سمة بارزة في التهاب القولون التقرحي – وهو مرض التهاب الأمعاء.

الإسهال الأصفر – عادة ما يكون للإسهال الأصفر رائحة قوية ، وقد يشير إلى عدم امتصاص الدهون الزائدة أثناء الهضم ، أو الحساسية للجلوتين (الداء البطني) ، أو العدوى الطفيلية ، أو العدوى الفيروسية في الكبد. يشير إلى إزالة سريعة للبراز أسفل الأمعاء الدقيقة. إذا كان الإسهال أصفر فاتح أو يميل إلى اللون الرمادي ، فقد يشير أيضًا إلى وجود مشكلة في البنكرياس.

الإسهال البني الفاتح – على غرار الإسهال الأصفر ، قد يشير إلى ارتفاع مستوى البراز في البراز ، أو الشفاء من الإسهال الناجم عن العدوى. يشير أيضًا إلى الإزالة السريعة للبراز في القولون.
إسهال بني غامق – قد يشير إلى زيادة الحرارة و / أو الرطوبة في الجسم ، ويظهر أحيانًا مع إحساس حارق في منطقة الشرج.

الإسهال الأبيض / الإسهال الخفيف – قد يظهر على شكل براز سائل أبيض أو شاحب – قد يظهر في حالات إفراز الصفراء أو كأثر جانبي للإفراط في استخدام بعض المستحضرات المضادة للحموضة المعوية.

الإسهال مع الرغوة – قد يشير إلى وجود مشكلة في امتصاص الدهون أو عملية التهابية ، وهو أمر نموذجي لمرض التهاب الأمعاء.

الإسهال الدهني – يشير إلى اضطراب امتصاص الدهون من الطعام في الجهاز الهضمي ، أو قصور في البنكرياس ، أو اضطراب في إنتاج أو إفراز أو امتصاص الصفراء وقد يشير أيضًا إلى مرض الاضطرابات الهضمية وعدم تحمل بروتين القمح الغلوتين.

العلاج التقليدي للإسهال المزمن

يتم العلاج الطبي للإسهال قدر الإمكان حسب التشخيص والأعراض. عادة ما يتم علاج البكتيريا ذات الأصل البكتيري بالمضادات الحيوية. قد تقلل الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية من حركة الأمعاء وعدد المرات التي تحتاج فيها إلى الذهاب إلى الحمام. في حالات الإسهال الحاد ينصح بشرب كميات كبيرة من السوائل وذلك للوقاية من الجفاف. يُنصح أيضًا بتجنب تناول الأطعمة الغنية بالألياف والأطعمة الدهنية والأطعمة الحارة. في حالات العلاج المزمن يتم إجراء تشخيص إضافي للكشف عن أسباب المرض ويعطى العلاج وفقا لذلك.

العلاج الطبيعي للإسهال

يقدم الطب الصيني لمن يعانون من الإسهال المتكرر علاجًا يجمع بين الوخز بالإبر والأعشاب الصينية والنظام الغذائي المخصص. تم تصميم العلاج الصيني لتقوية الجهاز الهضمي وجهاز المناعة وتنظيم وظيفة الأمعاء. يتم العلاج في الطب الصيني بعد تشخيص شامل ومعمق. يعالج الطب الصيني كلاً من الإسهال الحاد والمزمن ، وقد تم تصميم العلاج بشكل فردي وشخصي ، مما يخفف من الأعراض القمعية.

هل تعاني من الإسهال؟ دعونا نعالج المشكلة المزعجة بالأدوات الطبيعية وفقًا لمبادئ الطب الصيني. اتصل بي في أقرب وقت ممكن لتشخيص وتعديل علاج مفيد لك.

موضوعات تهمك:

فوائد شمع العسل المذهلة للحامل

Leave A Reply

Your email address will not be published.